مرئيات

كاشف : مواجهة المعلومات المضللة تحتاج إلى تكامل الجهود

شارك مرصد كاشف أمس في فعاليات قمة فلسطين للتواصل الاجتماعي الاجتماعي “قمة الإعلام” في فندق الكرمل رام الله، الذي يهدف إلى إلقاء نظرة على الاتجاهات والتحديات والفرص الحالية والمستقبلية لتطوير أعمالهم على وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية.

وتحدثت مديرة المرصد الفلسطيني للتحقق والتربية الإعلامية – كاشف – رهام أبو عيطة، في الجلسة الأولى التي ناقشت “آليات التصدي للشائعات والأكاذيب على وسائل التواصل الاجتماعي”، إلى جانب مدير عام المكاتب الداخلية والخارجية لهيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطينية، حسن أبو الرب، وأدارها رئيس التحرير في شبكة الرقيب الاعلامية، طلعت علوي.

وقالت أبو عيطة أن مواجهة المعلومات المضللة أمر يحتاج إلى تكامل الجهود بين مراصد التحقق ووسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني وشركات التكنولوجيا والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت أبو عيطة خلال الجلسة إلى آلية عمل مرصد كاشف والأدوات التي يستخدمها في التحقق من المعلومات. مؤكدة أن المعلومات المضللة تزداد انتشارا خلال الأزمات والكوارث والأحداث السياسية سواء في فلسطين أو العالم.

وشددت أبو عيطة الى أهمية ترسيخ التربية الإعلامية سواء للصحفيين أو المواطنين والمؤثرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي لنشر ثقافة التحقق من المحتوى ما قبل أو بعد النشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى