تحقق

الفيديو الذي يظهر فيه جنود الاحتلال ينكلون بشبان فلسطينيين من داخل منزل من مخيم جنين وليس من قطاع غزة

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر فيه جنود الاحتلال يجلسون على الأريكة ويأكلون ويدخنون الأرجيلة داخل منزل ومقابلهم عدد من المعتقلين على الارض وهم مكبلون، مرفقا بتعليق: “جنود إسرائيليون يستريحون في غزة بعد يوم من القتال العنيف والعملية التي اعتقلوا فيها العشرات من إرهابيي حماس”.

تحقق مرصد كاشف من صحة الإدعاء المرافق للفيديو ووجد أنه خاطئ. حيث تم تصوير الفيديو في جنين، والشبان الذين ظهروا فيه مدنيين أفرج عن معظمهم في اليوم التالي. قام الفريق المختص بالشأن العبري في مرصد كاشف بترجمة حديث الجنود وكانت الترجمة: “لم أتخيل جنين هكذا، ماذا اقول لك، إعرض لهم ماذا يوجد هنا، شبس الدبدبة، ماذا تتمنى لنا يا ازمير؟ ان تستحموا، ماذا تتمنى لنا؟ الاسترخاء على شاطئ غزة”.

كما تبيّن من خلال الإستناد إلى شهادات شبّان ظهروا في مقطع الفيديو وتم الإفراج عنهم لاحقًا بأنه تم تصويره في مخيم جنين تحديدًا في اليوم الثاني من الاجتياح الاخير للمخيم بتاريخ 13/12/2023 داخل منزل أبو رأفت الغول مقابل مقبرة الشهداء في مخيم جنين.

أكد الشاب عمرو طوابشة الذي ظهر في الفيديو لمرصد كاشف أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقله يوم الاربعاء الموافق 13\12\2023 من منزله في حارة السكة بجنين واقتادوه إلى منزل رأفت الغول ومنه إلى معسكر الجلمة وأفرج عنه بعد يوم. وأضاف أنه طيلة وقت الإحتجاز داخل المنزل اعتدوا عليهم بالضرب والاهانة والتنكيل بهم ولم يسمح لهم بالنوم أو الحديث أو تناول الطعام.

وأكد ذلك أيضا أن الشاب مهدي عبد الرحمن نوح الذي ظهر في مقطع الفيديو. حيث أكد للمرصد أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقله من منزله في الحارة الغربية من المخيم يوم الثلاثاء الموافق 12\ 12\2023 واقتادوه من منزل إلى آخر لغاية وصولهم إلى منزل أبو رأفت الغول( الذي اعتبروه مركز تحقيق ميداني ). وأقام جنود الاحتلال فيه الاحتفالات والرقص والغناء طيلة الليل واعتدوا على المعتقلين بالضرب المبرح والإهانات، دون السماح لهم بالنوم أو الجلوس. ومن ثم تم اقتيادهم معصوبي الأعين إلى معسكر الجلمة ثم إلى معسكر سالم للتحقيق وأفرج عنه يوم في اليوم التالي الساعة 6 مساء .

فيما قال الشاب مهند عامر الذي ظهر في مقطع الفيديو أيضا أن جيش الاحتلال الاسرائيلي اعتقله من منزله بالقرب من مدرسة الوكالة للبنات في جنين يوم الاربعاء الموافق 13/12/2023، واقتادوه إلى منزل أبو رأفت الغول واعتدوا على المعتقلين بالضرب والتنكيل والاهانات، ومنعوهم من الجلوس أو شرب الماء حتى اقتيادهم إلى معسكر الجلمة ثم إلى معسكر سالم. وتم تركهم لساعات طويلة تحت المطر ودون السماح لهم بالجلوس ومن ثم أفرجوا عنهم في اليوم التالي.

ُيشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم مدينة جنين يوم الثلاثاء 12/12/2023 في عملية عسكرية امتدّت لثلاثة أيام ارتقى فيها 12 شهيدًا و 7 اصابات مع حصار كامل لمداخل مخيم جنين والمستشفيات وإعاقة عمل الطواقم الطبية وسط اندلاع اشتباكات عنيفة داخل المدينة وأطراف المخيم. واعتقل جيش الاحتلال مئات من الشبان افرج عن عدد كبير منهم بعد تعرضهم للتنكيل والتحقيق الميداني

مصادر الادعاءمصادر التحقق
@visegrad24

@EkpaKanu

@alexcmhwee

@KazAnneAbraham
وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية – وفا –

قناة الجزيرة

danielamram3

شهادات المعتقلين المفرج عنهم ( عمرو طوابشة \ مهدي عبد الرحمن نوح \ مهند عامر)

ترجمة الفيديو من اللغة العبرية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى