تحقق

الصورة المتداولة لمراسلة قناة الميادين هناء محاميد قديمة من حادثة إصابتها بقنبلة صوت في وجهها عام 2015 وليست من حادثة اليوم.

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمراسلة الميادين هناء محاميد مرفقة بتعليق : الصحفية هناء محاميد تعود إلى الشاشة بعد إصابتها في وجهها بقنبلة يدوية إسرائيلية في القدس الشرقية. ‏هل كانت حماس مختبئة في وجهها؟؟” مع الإدعاء على أنها من حادثة اليوم.

تحقق مرصد كاشف من صحة الصورة، ووجد أنها قديمة وهي تعود لحادثة إصابة مراسلة تلفزيون الميادين هناء محاميد بتاريخ 4/10/2015 بقنبلة صوت في وجهها أثناء تغطيتها لاقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي لمنزل الشهيد فادي علون في العيساوية في القدس المحتلة .

وحول حادثة اليوم أوضحت محاميد أن ما حدث معها هي محاولة استدراج لكمين واعتداء من قبل 5 صحفيين اسرائليين ومنهم الصحفي من قناة 12 حاييم ايتجار لفرع بريد في مدينة كفار سابا لتحقيق معها حول عملها في قناة الميادين وتهديدها وملاحقتها في عملها .

مصادر الادعاءمصادر التحقق

Jackson Hinkle 

اتحاد قبائل سيناء

Ibtisam Al Manaseerl ابتسام المناصير


الشؤون العسكرية

@almjahd96247596

عبدالرزاق السدعي


تغريد الوهيبية 

عبد القادر عثمان


محمد زيد mohamedzaid

الصحفية هناء محاميد

yusuf hidar \ اصابة مراسلة الميدانين هناء محاميد

Amjad Shbita \ حادثة اعتداء الصحفيين
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى